spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 122
من القصص الشعبية : الفلاح البائس
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143


 
السيد نجيب علم الدين طباعة ارسال لصديق
بقلم السيد منير عطا الله
Image

1909 -1996

سياسي وإداري من لبنان (1909- 1996) كان من أنجح الشخصيات الدرزية في القرن العشرين، ومن كبار رجال الاقتصاد في العالم العربي.  وُلد في بعقلين في بيت وجاهة وعلم وحب الوطن، وكان والده قاضيا ومواطنا صالحا. تعلم نجيب في المدرسة الابتدائية في بعقلين، وكذلك في المدرسة الثانوية، والتحق بالجامعة الأمريكية في بيروت، وتخرج منها عام 1928 حاملا شهادة البكالوريوس في الهندسة والعلوم الرياضية. وقد نجح في دراسته، فقد كان يتقن مادة الرياضيات، واختير معيدا يساعد طلاب الجامعة من الأقطار العربية. انتقل عام 1933 إلى مدينة عمان، والتحق بالجهاز الحكومي، وعُين في وظيفة تفتيش في مديرية المعارف. وقد أتقن عمله وأخلص فيه، فكان يزور المدارس في أرجاء المملكة، بمواظبة وإخلاص، بالرغم من صعوبة المواصلات ووعورة الطرق، خاصة في مدارس الصحراء. وقد لفت نظر المسؤولين عنه، لإخلاصه ومواظبته، فأرسِل عام 1937 في بعثة دراسية في مدينة لندن، تلبية لدعوة من المجلس الثقافي البريطاني، وهناك التحق بجامعة إكسترا في مقاطعة ديفون البريطانية، ودرس نظام التعليم الانجليزي والاقتصاد السياسي. وأكمل السنة الدراسية، وعاد إلى عمان، فأرسل  إلى لندن مرة أخرى في نطاق وفد رسمي مع رئيس الحكومة، السيد توفيق أبو الهدى، للمشاركة في مؤتمر المائدة المستديرة. وبعد انتهاء المؤتمر وعودة الوفد، تم ترقية السيد نجيب من قبل الأمير عبد الله، فمنح وسام النهضة الأردني، وعين في وظيفة  المفتش العام للجمارك والتجارة والصناعة، وبذل جهدا كبيرا في محاربة التهريب  في تعزيز الاقتصاد في المملكة. وتم ترقية السيد نجيب مرة أخرى، فعين مراقبا لعدد من المسؤوليات الحكومية، وكان ارتباطه مباشرة مع رئيس مجلس الوزراء.
وعُين السيد نجيب علم الدين سنة 1940 في عمان في وظائف رفيعة، منها رئيس سكرتارية رئاسة الوزراء في عهد الرئيس توفيق أبو الهدى، لكنه استقال عام 1942 وعاد إلى لبنان تاركا في الأردن عددا كبيرا من الأصدقاء، منهم الأمير عبد الله، ووجهاء العشائر، وقادة المملكة الأردنية الهاشمية. وفي لبنان عمل في شركة موارد الشرق الأدنى، وهي شركة خاصة مستقلة كان قد أوجدها قبل ذهابه إلى الأردن، وتركها في إدارة ورعاية شقيقه سليمان. وقد حققت هذه الشركة نجاحا كبيرا، وفتحت مجالات عمل كثيرة، خاصة بين لبنان والمملكة المتحدة، لذلك قامت الإمبراطورية البريطانية، بمنح نجيب وأخيه وسام القائد في الإمبراطورية البريطانية، لكل واحد منهما، وهي المرة الأولى التي ينال فيها شقيقان من الشرق هذا التكريم.
وفي بداية عام 1951 عُين عضوا في المجلس الاقتصادي العالمي في دولة لبنان، ومثل بلاده في المؤتمر الدولي الذي عُقد في مدينة ماديسون في ولاية ويسكونس في الولايات المتحدة، وكان تمثيله ناجحا، فانتخب عضوا في عدة مجالس استشارية في المؤتمر وبعده. وفي شهر شباط 1952 تمّ تعيينه مديرا عاما في شركة طيران الشرق الأوسط، التي تأسست عام 1945 ثم انتخب رئيسا لمجلس الإدارة، وظل في منصبه هذا، حتى أحال نفسه على التقاعد عام 1977. وفي هذه الفترة قام بعدة مهمات، وانتخب لعدة وظائف منها : انتخابه عضوا في مجلس معهد النقل الجوي الدولي، عام 1963 وعضوا رئيسا في مجلس أمناء الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1964. وفي عام 1965 انضم إلى الحكومة اللبنانية، وأسنِدت إليه وزارة الإعلام، وأسندت إليه بعد ذلك وزارة الأشغال العامة. لكنه ظل في عمله رئيس لمجلس إدارة شركة الطيران.
ألف خلال حياته عدة مؤلفات باللغة الانجليزية، أبرزها كتاب بعنوان "الشيخ الطائر"، تضمن السيرة الكاملة لحياته وأعماله ونشاطاته في لبنان وخارجها. انتقل إلى رحمته تعالى بتاريخ الحادي عشر من شهر حزيران 1996 ودُفن في لبنان. 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.