spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 91
تكريم رجل الأعمال المحسن السيد سامي عوفر
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 120
العدد 119
العدد 118
العدد 117
العدد 116


 
الوزير طارق العيسمي نائبا لرئيس جمهورية فنزويلا طباعة ارسال لصديق
نقلت وكالات الأنباء، خبر تعيين الوزير الشاب طارق العيسمي، ابن مدينة السويداء في جبل الدروز، نائبا لرئيس الجمهورية في دولة فنزويلا. وهذا هو أكبر منصب، يصل إليه شاب درزي في القارة الأمريكية، حيث عُين في السابق عدد لا بأس به من أبناء الطائفة الدرزية، وزراء في دول كالأرجنتين والبرازيل وفنزويلا، وانتًُخب أعضاء برلمان في الولايات المتحدة والأكوادور  وأماكن أخرى، وعُينت شخصيات درزية في مناصب مرموقة في دول أمريكا المختلفة. وجاء تعيين السيد طارق العيسمي، ليثبت اندماج الجالية الدرزية في جمهورية فنزويلا، وتقدمها، ووصولها إلى هذا المرتبة الكبيرة في الحكم، خاصة وأن رئيس الجمهورية هناك، يتمتع بصلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وصاحب الأمر والنهي والقرار والفصل في الدولة، لذلك يتمتع نائبه بصلاحيات كبيرة.
طارق هو شاب أصله من جبل الدروز، يعيش في فنزويلا، تخرج من جامعة لوس أنديس في فنزويلا وانتخب هناك رئيسا لاتحاد الطلبة الجامعيين وبعد تخرجه عُين رئيس اتحاد الأونديكس وهي دائرة تُعنى بالشؤون المدنية كإصدار جوازات وهويات شخصية وفي أيلول 2008 عُين وزيرا للداخلية والعدل في حكومة فنزويلا. وهو يخدم إلى جانب زميله ابن الطائفة الدرزية السيد أيمن طرودي الذي يشغل منصب وزير التخطيط والتنمية في الحكومة. وفي البرلمان يوجد النائب المعروفي السيد عادل الصغير. 
وجدير بالذكر أن الجالية الدرزية في فنزويلا هي من أقوى الجاليات في القارتين الأمريكيتين، ويوجد فيها حوالي مائة ألف من المواطنين الدروز. وقد تقدم عدد كبير منهم وحصلوا على مراكز اقتصادية وعسكرية وإدارية وثقافية عالية. ويوجد من جبل الدروز عدد كبير منهم من أعضاء هذه الجالية.
 وكان رئيس جمهورية فنزويلا السيد هوجو تشافيز قد زار الجمهورية السورية قبل أشهر، وهناك حلّ ضيفا على سكان محافظة السويداء، واستُقبل استقبالا حافلا. وقد أثار حماس الجماهير عندما أشاد بزعيم الثورة السورية الكبرى حيث قال :إن  سلطان باشا الأطرش وسيمون بوليفار هما الأبوان المحرران اللذان لن يموتا. وكان في استقباله زعماء الجبل وشيوخ العقل، وفي مقدمتهم الشيخ حمود الحناوي. وقام الرئيس الفنزويلي بتدشين جادة فنزويلا في السويداء، وزرع فيها شجرة تفاح وقال: اعرفوا أنني تركت قلبي في جذور هذه الشجرة، أشعر أنني سوري مثلكم، اشعر أنني عربي، اشعر أنني ابن السويداء. وتم في هذه الزيارة وضع خطة اقتصادية لتصدير منتجات الجبل من الجبل من التفاح والعنب والزيتون إلى فنزويلا.
وقد عاد رئيس الجهورية إلى بلاده متأثرا بالاستقبال الحافل الذي جرى له في السويداء، حيث اطلع على عادات وأخلاق ومكارم أبناء الطائفة الدرزية، ولما وصل بلاده سارع إلى تعيين السيد طارق العيسمي في هذا المنصب، بعد أن لمس بأم عينيه أصالة أبناء الطائفة الدرزية وإخلاصهم ومقدرتهم. 
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2014 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.