spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 106
خلوة العدد: خلوات كفر سميع
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 137
العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133


 
نشــــاطـات بيت الشهيد الدرزي طباعة ارسال لصديق
بقلم الكاتب مصباح حلبي


تكريم الضابطة فريدة

 احتفت مؤسسة الشهيد الدرزي، بتكريم الضابطة، فريدة يسرائيل، المسؤولة عن قسم رعاية شؤون العائلات الدرزية الثكلى في الوحدة العسكرية الدرزية، وأقامت على شرفها أمسية تقديرية لخدماتها الجمّة للعائلات، وذلك مع إنهاء عملها وتسريحها من الجيش.أقيم الاحتفال في قاعة الاجتماعات على اسم موشيه ديان، وافتتح من قِبل العريف كاتب هذه السطور حيث قال :"  يُطلق على الدروز اسم بني معروف، لأنهم يقدرون كل معروف من كل إنسان معطاء ويردّون الجميل بالجميل، وانطلاقا من هذه القاعدة، فقد بادر ونظم رئيس المؤسسة عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين هذا اللقاء تقديرا واحتفاء لفريدة التي خدمت أبناء الطائفة منذ أكثر من عشرين سنة.
وكانت الكلمة الافتتاحية والشاملة، للسيد أمل نصر الدين، بدأها بالإشادة بخدمات المحتفى بها وما قدّمته لأسر الشهداء الدروز، متمنيا لها حياة سعيدة بعد إنهاء خدمتها العسكرية. ثم تحدث عن أهم الانجازات التي حققت مؤخرا بالنسبة للعائلات الثكلى ومن أهمها، منح الحقوق الكاملة للأرامل حتى بعد زواجهن مرة ثانية، وكذلك إلغاء تقديم كشف عن دخل العائلات، ثم ذكر نشاطات المؤسسة في سبيل تخليد الشهداء، مثل إقامة مقابر عسكرية في المراكز الكبيرة، وغرس غابة على اسم الشهداء بين قريتي كسرى - سميع. وفي نهاية كلمته تمنى لخلفها في الوظيفة الاستمرار في تقديم الخدمات والسير على نهج فريدة.
وتحدثت في الحفل كذلك، السيدة ندى أبو زيدان من المغار باسم الأرامل، وتحدثت السيدة سلمى زيدان من بيت جن باسم الأمهات، وتحدث الكولونيل رامز زين الدين باسم الجيش، وتحدث باسم المجلس المحلي السيد شمس حسون، نائب الرئيس وكذلك تحدث السيد لبيب نصر الدين، نائب حاكم لواء حيفا في وزارة الداخلية، حيث كان في حينه الضابط الذي عيّن السيدة فريدة في وظيفتها عندما كان رئيسا لقسم الجنود في الجيش، وتحدث باسم مركز يد ليبانيم القطري السيد إيلي بن شيم، حيث أشاد الجميع بخدمات السيدة فريدة، شاكرين للسيد أمل نصر الدين على لفتته الكريمة، وأثنوا على خدماته في سبيل رعاية العائلات الدرزية الثكلى.
وكانت كلمة الختام للسيدة فريدة، حيث شكرت من الأعماق الحضور ومحبتهم وتقديرهم لها، وخصّت بالذات السيد أمل نصر الدين الذي رافقها في عملها مدة عشرين سنة.
وفي النهاية قدّم لها السيد أمل شهادة تقديرية، جاء بها أن اسمها سُجّل في السِجل الذهبي التابع لصندوق الكيرن كييمت، وبعد ذلك قدمت لها العشرات من باقات الزهور والهدايا، كانت أولها هدية عائلة نظمي حلبي والد الجندي المفقود مجدي حلبي.



مؤسسات الذكرى في المغار وأبوسنان ويركا

يجري العمل على قدم وساق، من أجل إنهاء العمل على ترميم وتصليح فرع مؤسسة الشهيد في قرية المغار، على أمل أن يفتح هذا الفرع أبوابه أمام العائلات الثكلى من سكان المغار في أقري وقت.
وصرّح السيد أمل نصر الدين، رئيس المؤسسة أن هذه البناية كانت قد أقيمت قبل حوالي عشر سنوات، إلا أن العمل توقف في حينه، بسبب عدم وجود الميزانيات الكافية لهذا الغرض، وأنه تمّ مؤخرا الحصول على الميزانيات اللازمة عن طريق وزارة الدفاع ووزارة الداخلية ومؤسسة يد ليبنيم. وقام السيد أمل بزيارة المبنى ووقف عن كثب على سير العمل. 
ومن جهة أخرى يجري العمل هذه الأيام على إقامة مقبرة عسكرية خاصة بشهداء قرية أبو سنان، وسيتم نقل رفات الشهداء إليها مع إقامة لوحة خاصة لكل شهيد. وقد اجتمع رئيس مجلس أبو سنان المحلي، السيد علي هزيمة، مع السيد أمل نصر الدين وبالاشتراك مع ممثلي وزارة الدفاع، وبارك من جهة هذه الخطوة الهامة بالنسبة لتخليد ذكرى شهداء قرية أبو سنان، وأثنى على جهود السيد أمل في سبيل دعم هذا الموضوع.
وكذلك بُدئ بالتخطيط لإقامة مقبرة عسكرية مماثلة في قرية يركا وسيبدأ العمل قريبا لإنجاز هذا المشروع.



مؤسسة الشهيد الدرزي توزع منحا دراسية

وزّع رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي، السيد أمل نصر الدين، منحا دراسية، لتسعة وعشرين طالبا وطالبة، يدرسون في المعاهد الجامعية العليا، من أبناء العائلات الدرزية الثكلى، قيمة كل منحة ألفا شاقل جديد.وأقيم حفل خاص بهذه المناسبة في فرع المؤسسة في حرفيش، حضره الطلاب والطالبات وأبناء عائلاتهم. وتحدث السيد أمل قائلا، إنه دعم ويدعم التعليم العالي عند الدروز لأنه بدون العلم والثقافة، لا تستطيع الطائفة وأي طائفة من السير في ركب التقدم والحضارة، وأن هذه المنحة تساهم في تشجيع التعليم الجامعي، وتسد قسطا لا باس به من أجر الدراسة.
وتحدث عدد من الحضور شاكرين للسيد أمل على خدماته الجمة في سبيل خدمة العائلات الدرزية الثكلى وعلى مساعيه في إحياء ذكرى الشهداء.
ويُذكر أن مؤسسة الشهيد الدرزي تقدم مثل هذه المنح منذ أكثر من عشر سنوات.



المشاركة بتكريم السفير وليد منصور

شارك السيد أمل نصر الدين في الاحتفال الذي اقيم على شرف السفير وليد منصور، بمناسبة غرس غابة على اسمه في جبل الكرمل، في نطاق الاحتفال الذي حضره العشرات من المدعوين من أبناء قريتي الكرمل، وممثلين من وزارة الخارجية والكيرن كييمت. تحدث السيد أمل مشيدا بأعمال ونشاطات السفير وليد منصور وخدماته، من أجل الدولة، مؤكدا أن هناك عددا لا بأس به من الدروز يعملون بتفوق في السلك الدبلوماسي الإسرائيلي.
وشكر المحتفى به السيد وليد كل المتحدثين على كلمات الإطراء والمدح  واعدا أن يستمر في القيام بواجباته اتجاه الطائفة والدولة.



زيارة نائب بنك إسرائيل للمؤسسة

قام نائب محافظ بنك إسرائيل، البروفسور تصفي أكشتين، يرافقه المدير العام للبنك، السيد هنري مكلوف، والناطق الرسمي للبنك ومساعد المحافظ السيد يوسي سعدون، بزيارة مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل. وكان في استقبالهم رئيس المؤسسة السيد أمل نصر الدين، وكاتب هذه السطور، والمدير التقني السيد وجيه نصر الدين، ورافق الوفد السيد رياض حسون، المدير العام للمجلس المحلي، وعضو المجلس المحامي كمال كمال. رحب السيد أمل بالضيوف، وألقى على مسامعهم كلمة شاملة عن العلاقات الدرزية اليهودية، قبل وبعد قيام الدولة، مشيرا إلى تضحيات الدروز في سبيل أمنها والدفاع عنها، مستذكرا أن عدد الشهداء الدروز الذين سقطوا في معارك إسرائيل يصل إلى 364، قائلا إن الطائفة ضحّت، وأنه حان الأوان لتعطي الحكومة الدروز حقوقهم الكاملة، وأنه يجب عليها تنفيذ قرار 373 بشأن المساواة التامة. هذا القرار الذي أقرّته الحكومة والكنيست في حينه بناء على اقتراحي.
ثم رافق كاتب هذه السطور الوفد في جولة في أروقة المؤسسة، ووقفوا دقيقة صمت أمام حائك الذكرى لذكرى الشهداء الدروز. 


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.