spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 71
شهداء قرية يركا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132


 
جواب "من هو؟" طباعة ارسال لصديق
 الزعيم الكبير الذي لقب، في حينه،  لأعماله الخارقة،" عامود السماء" ، والذي استقبل اللاجئين الدروز من حلب في نطاق "الهجرة الحلبية"، ووطنهم في القرى الدرزية المختلفة، والذي وصلته رسالة من البابا يطلب مساعدته في حماية المسيحيين، والذي عفي عنه فتدين وأرخى لحيته وبنى مسجدا ومجلسا دينيا. والذي حسده كل زعماء عصره، وفي مقدمتهم رؤساء العائلات الدرزية الإقطاعية، يدعمهم حاكم لبنان، بشير الشهابي، حيث رأى به منافسا كبيرا، والذي حل ضيفا على والي دمشق،مصطفى باشا،  فقبض هذا عليه وسلمه لوالي صيدا وعكا عبدالله باشا لينفذ به حكم الإعدام، فأكرمه عبدالله باشا حيث طمع بأمواله، لكن بشير الشهابي أحس بذلك فأرسل موفدا إلى محمد علي باشا، حاكم مصر ليوعز لعبدالله باشا أن ينفذ حكم الإعدام بسرعة فيه، طالبا منه أن يظل هناك حتى يشاهد التنفيذ، هذا الزعيم الذي قطع الحبل في رقبته مرتين، فلام جلاديه على هذا الوضع،والذي  مات رافع الرأس، هو وزميله الشيخ أمين العماد في عكا، بعيدا عن بلاده، هذا الزعيم هو الشيخ بشير جنبلاط (1775-1825)،  حيث قام الشيخ سعيد مرزوق معدي بنقل جثتيهما ودفنهما في مقبرة يركا القديمة، بجانب قبر الشيخ أبو السرايا غنايم.
 
< السابق
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.