spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 123
القرى الدرزية بجانب جبل الشيخ
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 139
العدد 138
العدد 137
العدد 136
العدد 135


 
الشاعرة الزجلية سلمى زين الدين جنبلاط طباعة ارسال لصديق
1896 - 1977
إعداد السيدة  سهام ناطور (عيسمي)
شاعرة من بلاد الأرز، وُلدت في بلدة عين قنيا، وكان والدها القاضي محمد زين الدين، ووالدتها السيدة فضة محمد سليم من بلدة جباع الشوف. نشأت وترعرعت في بيت أدب وعلم وثقافة، وكانت تهوى المطالعة، وتتذوق الشعر من صغرها. فلما بلغت، تزوجت من السيد سامي عبد الحميد بك جنبلاط ، من بلدة المختارة. وقد رُزقا بولد وحيد، أسمياه إحسان. وأصبحت السيدة سلمى من سيدات العائلة الجنبلاطية التي برزت في عصرها، وقامت بجهود كبيرة لتعزيز دور المرأة في المجتمع، والمطالبة بحقوقها في ظل الظروف التي مرّ بها لبنان في النصف الأول من القرن التاسع عشر. وكانت ذات شخصية قوية، ومكانة مرموقة في المجتمع اللبناني، وعُرفت بشجاعتها وجرأتها، وكانت تحوي دماثة الأخلاق، والطيبة الفائقة، والثقافة الواسعة، والوداعة وحسن المعاملة، والذكاء والشعور الرقيق. وكانت إلى جانب دورها البارز كسيدة مجتمع، شاعرة جريئة، تُسمِع صوتها في الأوساط النسائية، خاصة في تلك الفترة التي كانت المرأة تجاهد من أجل أن تأخذ مكانها الحقيقي في المجتمع. وقد اشتهرت، عندما ألقت قصيدة زجلية عصماء، في احتفال أقامته نقابة المرأة العاملة في قاعة في بيروت، في تاريخ 18 حزيران عام 1933، أمام حشد كبير من سيدات ذلك العصر، من مختلف الطوائف والفئات.
فيما يلي الجزء الأكبر من القصيدة العصماء المذكورة:

فضيلة المرأة

المرأة الشريفة جهرت بعمالها                تتكون بالأوطان عون رجالها
الهزت سرير الطفل باليد اليمين                بالحق بتهز الدني بشمالها
الهزت سرير الطفل باليد اليمين                بشمالها بتهز كل العالمين
يا رجال العصر كونوا عالمين                إن النسا لبوات إنتو شبالها
إن كانت المرأة محجبة أو سافرة                مقصودها نشر المبادي الطاهرة
بدها وطن جنة غنية زاهرة                ومحبة الأوطان أسمى خصالها
محبة الأوطان من إيمانها                وحب التآخي شعارها وعنوانها
شجرة لطافة ثمارها بأغصانها                وروح الضغائن عاشقة استئصالها
روح الضغائن قصدها تنبيذها                محبة وطنها تزيد في تحبيذها
وأشرف مبادي مجاهرة بتنفيذها                ومرضّعة حب الوطن أطفالها
ومرضّعة حب الوطن أولادها                وصون الفضيلة قصدها بجهادها
غاية مرامه حبها لبلادها                وخير البلاد الناجحة بفعالها
خير البلاد لأهلها تبقى تمام                من سيدات الناشدة حب وسلام
****************************************************
حب الوطن في صفوة رجاله يسود                وصرح العدالة يصير مرفوع العماد
بلاد الأسود تصير تحميها الأسود                والنسا تحمي الفضيلة والرشاد
يعمّ الصلاح ويصح توثيق العهود                بين النسا وبين الرجال بهالبلاد
كم رجل يغشى الملاهي ولا يعود                تينتشر نور الغزالة عالوهاد
وحرمته بالبيت برسف بالقيود                ويذوب جمر نبوغها ويقلب رماد
هذّبوا الرّجال حتى لا يرود                دور الخلاعة والملاهي والفساد
لما الرجال ما تعود تتجاوز حدود                طرق الجهالة ، الطُهر بالجنسين ساد
ويسفروا النسوان ليربوا جنود                عليها يكون الاعتنا والاعتماد
المرأة الشريفة النابهة تبذل جهود                وتشمخ بعزة نفسها بين العباد
                


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.