spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 124
في الإيصاء
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
نحو عهد جديد طباعة ارسال لصديق
بقلم السيد أمل نصر الدين
مع انتهاء الانتخابات للمجلس المحلي في دالية الكرمل، بودي أن أتوجّه إلى جميع سكان هذه القرية الكريمة، شاكرا لهم حسن التصرف، والوعي الكامل، والمسؤولية الجمّة، والنضوج البالغ، والتعامل الجيد مع الأوضاع، حيث أثبت سكان القرية، أنهم مؤهلون للديمقراطية الحقّة، ولانتخابات على مستوى رفيع، وأنهم يعرفون تقبّل الربح والخسارة، بروح طيبة، وبمعنويات عالية، وبتعالٍ عن الصغائر وعن التافهات. ومع أن أي حملة انتخابية، أو تجارية، أو عسكرية، أو أي حملة من أي نوع، لا يمكن أن تخلو من بعض الأحداث الصغيرة هنا وهناك، إلا أن الأمن كان مستتبا، والحياة كانت عادية، والجدل الانتخابي كان أدبيا وثقافيا، وعلى أرفع المستويات، في معظم الأحيان، ومن قِبل كافة المرشحين.
 وقبل الانتخابات كانت دالية الكرمل يدا واحدة، وستظل بعد الانتخابات كذلك يدا واحدة. فهذه القرية تمتاز بطيبة أهلها، وحسن تصرّفهم وأخلاقهم العالية، وتجنّدهم دائما للمصلحة العامة، ولعمل الخير، وللبناء وللتقدم وللتطور المستمر.
 وبهذه المناسبة، أود أن أتوجه إلى كافة الرؤساء الذين توالوا على مقعد الرئاسة في المجلس المحلي والبلدية، ابتداءً من المرحوم الشيخ أبو علي قفطان حلبي، والمرحوم الشيخ أبو علي قاسم حلبي، والمرحوم الشيخ أبو رفعات عبد قدور، واستمرارا بالرؤساء الذين ندعو لهم بطول العمر، الشيخ أبو عزام نواف حلبي، والسيد أبو باسم رشدي حلبي، والسيد أبو معين فهمي حلبي، والدكتور أبو أمير رمزي حلبي، والدكتور أبو أمير أكرم حسون، أقدم لهم شكري الجزيل على خدماتهم الجمّة لهذه القرية، وعلى أعمالهم الكبيرة والكثيرة من أجل إنعاشها ووصولها إلى المستويات الرفيعة، مؤكدا أن الحضارة والرقي الذي وصلت إليه دالية الكرمل، هو نتيجة جهود وأعمال وتضحيات قدّمها كافة الرؤساء، كل منهم في مجاله، وفي قدراته، وفي إمكانياته. والحصيلة الناتجة هي أننا نعيش في قرية مزدهرة، متألقة بشبابها وفتياتها، تحترم كبارها ورجال الدين فيها، وتحتوي على قدرات وخامات وإمكانيات هائلة، هي فقط بحاجة لمن يشجعها، ويأخذ بيدها، لكي تصل إلى مراتب كبيرة.
ومع انتخاب عزيزنا الشاب الناهض كرمل نصر الدين، لاعتلاء كرسي الرئاسة في المجلس المحلي، نود أن نحييه ونبارك انتخابه، ونقول له، إننا نعرف قدراته، ونلمس فيه ذلك الإنسان الطموح، الذي يحب أهل بلده جميعا، والذي وضع نصب عينيه أن ينهض بهذه القرية، وان يحل كافة مشاكلها، وأن يقودها إلى العزة والرفعة والترقي والصعود.
وما حدث هذا الأسبوع، يذكّرني بما حصل لي عام 1954، حيث كنتُ في جيل اصغر من السيد كرمل، وقررت خوض المعركة على رأس قائمة شباب، من مختلف العائلات، ونجحت والحمد لله، بالحصول على مقعدين، وفي انتخابات أخرى، حصلنا على ثلاثة مقاعد، ولذلك اعتز وافتخر، أن الطريقة التي انتهجناها في ذلك الوقت، أثبتت جدارتها، حيث أن الفائز كرمل نصر الدين، حظي بدعم جميع أفراد عائلته وعائلات أخرى، لكن السلم الذي ارتقى عليه، هو حركة سوا التي ضمّت خيرة شباب القرية، من مختلف العائلات. وهذا يبرهن، أن في الاتحاد قوة، وأن تجمّع القدرات الشابة، يؤدي في النهاية إلى الوصول إلى الغاية.
 ولا أنسى أن أنوّه، أن الدكتور رمزي حلبي، وصل في حينه إلى كرسي الرئاسة، على رأس حركة شبيبة نابهة ناضجة، كانت القاعدة لفوزه، طبعا بدعم من العائلة. وإذا تعمّقنا أكثر، نجد أن السيد علمي ناطور، حصل في هذه الانتخابات على مقعدين، وعلى أكبر عدد من الأصوات للعضوية، بعد أن شكّل قائمة تضمّ ممثلين لمختلف العائلات والأوساط. وفي السابق نجح السيد راسم ناطور، في بناء ما سمي حركة "المسار الجديد"، التي سارت على نفس النهج، وحصلت على ثلاثة مقاعد في المجلس المحلي، وكان لها تأثير كبير. من هنا، نرى أن دالية الكرمل، تمتاز بهذه الصفة، وبهذه الخطوات الحكيمة، التي بدأناها قبل أكثر من خمسين سنة، فهي تجمع بين الركن العائلي، وبين التكتّل الشبابي متعدد العائلات، وبذلك استطاعت أن تبرهم للقرى الأخرى، أن هذه الطريقة، هي طريقة سليمة، يمكن أن تؤدي إلى الفوز والنجاح.
وإذا منحنا الله سبحانه وتعالى الإلهام والقدرة أن نتوحّد وان نصل إلى كرسي الرئاسة، وإلى تأليف مجلس محلي، مكون من شباب مثقف عملي ناهض واع، جل اهتمامه هو خدمة القرية والترقي بها، وهذا إلى جانب وجود رئيس قدير طموح، وبعد الدعم الذي حصل عليه المجلس المنتخّب بكافة أعضائه، فإننا نستبشر خيرا، ونأمل من الله أن يوفق هؤلاء الشباب، إلى حل كل مشاكل هذه القرية ونقلها والصعود بها إلى عهد جديد.
وهنا لا يسعني إلا أن أبارك لوالد الرئيس المنتخب السيد يوسف نصر الدين وللدكتور أكرم حسون ولجميع الإخوة الذين يتطلعون ويعملون لتقدم القرية والطائفة والدولة.
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.